إن والوعي والحرص على الالتزام بمبادئ السلامة العامة، بالإضافة إلى تقصي الحقائق من المصادر الموثوقة هي الطريقة الأسلم للحد من انتشار مرض فيروس الكورونا (كوفيد-19).


نبذه عن المرض

تعد فيروسات كورونا فصيلة كبيرة من الفيروسات التي تسبب اعتلالات تتنوع بين الزكام وأمراض أكثر وخامة و هي حَيَوانِيّة المَصْدَر، ويعني ذلك أنها تنتقل بين الحيوانات والبشر، مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV)، ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (سارس) (SARS-CoV). ويُمثِّل فيروس الكورونا (كوفيد-19) سلالة جديدة لم يسبق تحديدها لدى البشر من قبل.

 

طرق الانتقال

  • الانتقال المباشر من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء السعال أو العطس.
  • الانتقال غير المباشر (لمس الأسطح والأدوات الملوثة بإفرازات المريض، ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين).
  • المخالطة المباشرة للمصابين.

 

أعراض الإصابة

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • سعال جاف.
  • قيء.
  • سيلان في الأنف.
  • ضيق في التنفس.
  • التهاب رئوي.
  • في الحالات الخطيرة يصاب المرء بمضاعفات خطيرة: التهاب رئوي حاد، فشل كلوي.

 

إجراءات وقائية‎

  • غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام لمدة 20 ثانية.
  • تجنب المصافحة باليد والتقبيل في اللقاءات.
  • تغطية الفم والأنف عند السعال والعطس.
  • التخلص من المناديل المستخدمة بطريقة آمنة.
  • تجنّب الاتصال المباشر مع أي حالة مشتبهة أو مؤكدة.
  • تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد بعد ملامستها للأسطح.
  • تناول الأغذية الصحية والغنية بفيتامين سي لتقوية جهاز المناعة.
  • تجنب استخدام الفنجان أو الكوب أو الوعاء نفسه لأكثر من شخص.


تنويه :
إن الوعي ومحاربة الشائعات المتعلقة بالمرض هي مسؤولية نتحملها جميعًا لحماية وطننا.